רכיב החדשות
25/04/2008 21:09:38
وقوع أحداث مؤسفة في عيلبون تؤدي الى وقوع 5 إصابات
22/04/2008 20:07:39
جمعية نيسان لدعم الثقافة والفنون في المغار تستعد لإفتتاح مهرجان نيسان الدولي التاسع للشعر
22/04/2008 19:45:33
ترقبوا .. ترقبوا .. ترقبوا .. موقع مؤسسة الأفق للثقافة والفنون على الإنترنت
22/04/2008 19:44:13
زوارق حربية اسرائيلية تطلق النار بإتجاه بيت لاهيا
22/04/2008 19:17:01
آلاف الشفاعمريين يشيعون المرحوم عرسان حنا (أبو جريس)
22/04/2008 19:12:34
يوم غد ، الإربعاء، تبدأ عروض مهرجان التمثيل الصامت الدولي الرابع في مدينة شفاعمرو
12/04/2008 19:03:06
مؤسسة الأفق للثقافة والفنون تستضيف الكاتبة والممثلة الأمريكية سارة جونز يوم الأحد 2008 . 4 . 27 الساعة الثانية ظهراً في مركزها في حيفا
كيف ستنتهي أزمة التسلح النووي الإيراني؟
حرب ستدمر المنطقة
حل سلمي
ستتراجع أمريكا عن تهديداتها
تراجع ايران عن متابعة تجاربها النووية
 اسكندر عمل يكتب عن داوود تركي  
 اسكندر عمل   (22/10/2006 20:52:01)



 

كلمة بحق داود تركي

بقلم : اسكندر عمل

داود تركي الشاعر المناضل الذي تحدّى في سجنه قيود القهر، ابدع في قصائده التي كتبها داخل جدران السجن وأكمل مسيرته الشعرية بعد تحرره في عملية النورس عام 1985، وهو لا

 يزال نبع عطاء لا ينضب.

       واكبتُ كتابته الشعرية وهو خلف القضبان، وزاد إعجابي ببلاغته وثقافته واطلاعه بعد تحرره. فقد ولجَ بحور الشعرِ وهو يحمل في ذاكرته آلاف الأبيات الشعرية للمتنبي وأبي فراس الحمداني وغيرهم من الشعراء، فكانت ثروته الشعرية رصيداً ثقافياً أغنى تجربته الشعرية فصُقِلتْ وأصبحت في أبهى صورة في هذا الديوان.

      نُشِرَتْ قصائده الأولى التي نظمها في السّجن في كتاب "أنصار السّجين" وكانت تحت عنوان "ريح الجهاد" ونُشِرَتْ قصائدَ أخرى في كتابه "ثائر من الشرق العربي" وهو سيرته الذّاتية. ونُشِرَتْ معظم قصائده في جريدة "الإتحاد" الحيفاوية.

       لا أرى أصْدَقَ من قوله في قصيدته "حيّ الأسير"، قولا ً يعبّر عن صموده في سجنه وبعده وصمود زملائه من السجناء السياسيين:

ما لانَ يوماً للشّدائدِ لو بدت                شَهَرَ الصمود لها وصال كفاحا

فهو في هذه القصيدة وغيرها من قصائد هذا الديوان يعبِّر بصورة صادقة عن أحاسيسه وشعوره ونضاله ومبادئه التي لم يحِد عنها يوماً، فهو مناضل عنيد قبل كونه شاعراً، فكانت أشعاره سيرة ذاتية نضالية، أو سيرة نضالٍ قاده وإخواناً له، رأوا في أمّتهم العربية الأمل المنشود، رغم الصعاب، وأبيات قصيدته "أنا يعْرُبيّ النّفسِ" هي فصل من فصول فِكْرِهِ القومي العربي واعتزازه بوطنه وبقوميته. يقول:

وطني فلسطـــين ورملتها                هي أوّل الشّامات في الشّلبِ

ماضٍ، أحُثُّ السير من صغري                 لِفِدى ثراها الغضّ والرّطبِ

       يفخَرُ بدِمشق عاصمة بلاد الشّامِ في قصيدته "إيه دمشق" ويؤكّد أنّ حُبّها تجذّرَ في نفسه منذ الطفولة، وكانت البوصلة التي اهتدى بها:

سبعون عاماً عمرها في ثائر         وبها تمسّك سعيه المتألــق

تهدي خطاه روحها ومبادئ          لا ينثني عن دربها متحرِّق   

مهما الجفاء بها يكن متشدِّداً          سيُلينه ويزيله متشـوِّق

إيه دمشق يقُضّني ومحبّتي           بعدٌ يعذّب خاطري ويُمزِّق

       أما بغداد، عاصمة العرب في عصرهم الذهبي فلها في شعر داود تركي حبّ خاص، فهي قاهرة الأعداء ورمز من رموز العروبة.

دومي على النهرين قـــاهرة            كيد العدى، دومي مدى الحقب

دومي لشعب العرب مفخرة             ومنارة للعلم والطلــــــب

بغداد دومي ضـــاد أمتنا             وامضي إلى العلياءِ فالشهـــب

       إن فكر داود تركي القومي لا يتناقض مع فكره الماركسي، فقد بدأ حياته السياسية شيوعياً، فكراً وتحليلاً ورأى في الديالكتيك والصراع الطبقي منهجاً علمياً،

فهو في قصيدته "رفرف لواءك"، يرى في أعلام أيّار الحمراء، نصر المسحوقين المستغَلّين على الرأسماليين والإقطاعيين والرجعيين:

رفرف لواءك وانتصب أيّـار           أمماً بها يتوقّد الإصْــرار

عمالك الأحرار عزمُ زنودهم           لرؤوس ظلاّم الورى بتّار

أيار ما زلت المنار لثائــر             بك يهتدي ويقاوم المغوار

انت السبيل إلى الخلاص من الوبا ونفوسنا لبهائك الإزهــار

أمّا نظريته الثورية فيُحدّد خطوطها العريضة في قصيدته "أديب أخي"، صديقه في العمل الثوري ورفيقه في سجنه أودي أديب والتي يستهلها ب:

أديب أخي يُشاغِلني الوجود        ومنطقه المعقد والحقود

وفيها يقول:

سلامي لليهود بكــل أرضٍ            إذا قبلوا السّلام يفي المزيد

إذا ودّوا معي عيش التساوي             سيشملهم به الفجر الجديد

ويغمرهم وداداً مستــزيداً             دمقراطية وندى يسـود

ولاجئنا يعود الى حمـــاها             ويحضنه بموطنه السّـعود

ولا يمكن في هذه المقدمة أن لا أتطرّق لقصيدته " حُيّيتَ مانديلا" لما فيها من أملٍ لكُلّ ثورة بدا للمستعمر أنّ نجاحها مستحيل، حتى لو أودعوا زعيمها في غياهب السجون سبعاً وعشرين عاماً

سبعٌ وعشرون تقلّــدها               قيْدٌ يعنِّي الحرّ والصَّلِـبا

وجنوب أفرِقيا على ظلمٍ                للظُّلمِ هبَّ وواجهَ اللهبا

والشعبُ جبَّارٌ تقدَّمـَهُ                  بطل على الظّلامِ قد وثبا

وفي هذه القصيدة يفخرُ الشّاعرُ بأنه سلك طريق مانديلا:

فأنا مثيلك في النضال أفي               حقّي وأترك ظالمي لهبا

سبعون عامَ العمر شرَّفها              فكر وعزم صدّ مغتصبا

أنت المثال لثائر كبُرت               آماله وترَفَّعتْ غلبــا

 

أبا عائدة، أشُدّ على يديك فأنت الشّيخ الشّاب ابن الثّمانين بهامتك المرفوعة دوماً، رمز للنضال، وشعرك يبعث في النّفوس الأمل فمزيداً من العطاء وإلى اللقاء في ديوانك القادم متمنياً لك العمر المديد.

                                                                إسكندر عمل - حيفا

     

 

 

اضافة تعليق
لا يوجد تعليقات
Powered By : Dynamika