רכיב החדשות
25/04/2008 21:09:38
وقوع أحداث مؤسفة في عيلبون تؤدي الى وقوع 5 إصابات
22/04/2008 20:07:39
جمعية نيسان لدعم الثقافة والفنون في المغار تستعد لإفتتاح مهرجان نيسان الدولي التاسع للشعر
22/04/2008 19:45:33
ترقبوا .. ترقبوا .. ترقبوا .. موقع مؤسسة الأفق للثقافة والفنون على الإنترنت
22/04/2008 19:44:13
زوارق حربية اسرائيلية تطلق النار بإتجاه بيت لاهيا
22/04/2008 19:17:01
آلاف الشفاعمريين يشيعون المرحوم عرسان حنا (أبو جريس)
22/04/2008 19:12:34
يوم غد ، الإربعاء، تبدأ عروض مهرجان التمثيل الصامت الدولي الرابع في مدينة شفاعمرو
12/04/2008 19:03:06
مؤسسة الأفق للثقافة والفنون تستضيف الكاتبة والممثلة الأمريكية سارة جونز يوم الأحد 2008 . 4 . 27 الساعة الثانية ظهراً في مركزها في حيفا
كيف ستنتهي أزمة التسلح النووي الإيراني؟
حرب ستدمر المنطقة
حل سلمي
ستتراجع أمريكا عن تهديداتها
تراجع ايران عن متابعة تجاربها النووية
 وفاة الكاتب نجيب محفوظ 
    (31/08/2006 22:40:53)



الروائي المصري نجيب محفوظ في ذمة الله

 
توفي فجر امس في القاهرة الروائي المصري نجيب محفوظ، العربي الوحيد الحائز على جائزة نوبل للآداب.
وكان محفوظ (95 عاما) أدخل مستشفى الشرطة بحي العجوزة وسط القاهرة يوم 10 آب الجاري لإصابته بمشاكل في الرئة والكليتين. وذكر مصدر طبي أن محفوظ توفي في وحدة العناية المركزة جراء قرحة نازفة بعدما أصيب بهبوط مفاجئ في ضغط الدم وفشل كلوي. ويعد محفوظ أشهر روائي عربي حيث امتدت رحلته مع الكتابة أكثر من سبعين عاما كتب خلالها أكثر من خمسين رواية ومجموعة قصصية، فضلا عن كتب ضمت مقالاته. ومن أشهر رواياته ثلاثية "بين القصرين" "قصر الشوق" و"السكرية"، وكذلك روايته "أولاد حارتنا" التي منع الأزهر نشرها. ولد محفوظ عام 1911 في القاهرة وتخرج من جامعتها وعمل في وزارة الأوقاف وتولى إدارة الرقابة على المصنفات الفنية، وخلال ذلك كتب سيناريوهات عدد كبير من الأفلام. وتوقف محفوظ عن الكتابة بعدما طعنه من وُصف بأنه إسلامي، في رقبته عام 1994. إلا أنه في السنوات الثلاث الأخيرة كان يكتب قصصا قصيرة أطلق عليها اسم "أحلام فترة النقاهة". وقد كتب ما يقارب السبعين من هذه "الأحلام" الصوفية والفلسفية.حصل محفوظ على عدد كبير من الجوائز والأوسمة كان أبرزها جائزة نوبل للآداب عام 1988.وظل الروائي المصري الشهير حتى أيامه الأخيرة حريصا على برنامجه اليومي في الالتقاء بأصدقائه في بعض فنادق القاهرة، حيث كانوا يقرؤون له عناوين الأخبار ويستمعون إلى تعليقاته على الأحداث.

الأيام الأخيرة في حياة الأديب الراحل
و كان الأديب المصري العالمي قد أدخل الى مستشفى العجوزة يوم ‏18‏ تموز الماضي بعد إصابته بجرح قطعي في منتصف رأسه نتيجة تعثره بسجادة في أثناء سيره في شقته المجاورة للمستشفى‏.‏ وظل محفوظ الذي توفي عن عمر يناهز 95 عاما في وحدة العناية المركزة بالمستشفى بعد أن أصيب بهبوط مفاجئ في ضغط الدم وفشل كلوي.وعلى الرغم من استقرار حالته نسبياً إلا أنه كان يمر بحالة حرجة نتيجة زيادة فى حامضية الدم وزيادة فى معدل التنفس نتيجة اختلال في وظائف الكلى مع التهاب رئوي يصاحبه اختلال في درجة الوعي.وأعلنت مصادر طبية أن الكاتب الحائز على جائزة نوبل للآداب عام 1988 قد توفي اثر إصابته بزيف إثر إصابته بقرحة.

نجيب محفوظ في سطور ..
ولد محفوظ عام 1911 ويعد واحدا من أكبر الكتاب والمثقفين في العالم العربي. ونشر لمحفوظ خمسون كتابا ما بين روايات طويلة وقصص قصيرة ومسرحيات وأعمدة في الصحف ودراسات ومذكرات وتحليلات سياسية. أمضى طفولته في حي الجمالية حيث ولد، ثم انتقل إلى العباسية والحسين والغورية، وهي أحياء القاهرة القديمة التي أثارت اهتمامه في أعماله الأدبية وفي حياته الخاصة. وتعد كتاباته الروائية مثل "ثلاثية: بين القصرين، السكرية وقصر الشوق" و"ثرثرة فوق النيل" تصويرا لواقع مصر الاجتماعي أثناء القرن العشرين، وترجمت أعماله إلى 25 لغة. وكان قد تعرض إلى محاولة اغتيال فاشلة عام 1994 أمام منزلة بحي العجوزة حيث قام أحد العناصر الإرهابية بطعنه بالة حادة في الرقبة إلا أنه تم نقله على الفور إلى المستشفى وقضى فترة طويلة تحت العلاج إلى أن تعافى.وحصل على ليسانس الآداب قسم الفلسفة عام 1934 أمضى طفولته في حي الجمالية حيث ولد، ثم انتقل إلى العباسية والحسين والغورية، وهي أحياء القاهرة القديمة التي أثارت اهتمامه في أعماله الأدبية وفي حياته الخاصة. وحصل على إجازة في الفلسفة عام 1934 وأثناء إعداده لرسالة الماجستير " وقع فريسة لصراع حاد" بين متابعة دراسة الفلسفة وميله إلى الأدب الذي نمى في السنوات الأخيرة لتخصصه بعد قراءة العقاد وطه حسين. وتقلد منذ عام 1959حتى إحالته على المعاش عام 1971 عدة مناصب حيث عمل مديراً للرقابة على المصنفات الفنية ثم مديراً لمؤسسة دعم السينما ورئيساً لمجلس إدارتها ثم رئيساً لمؤسسة السينما ثم مستشاراً لوزير الثقافة لشئون السينما وبدأ كتابة القصة القصيرة عام 1936 . وانصرف إلى العمل الأدبي بصورة شبه دائمة بعد التحاقه في الوظيفة العامة.
وعمل في عدد من الوظائف الرسمية، ونشر رواياته الأولى عن التاريخ الفرعوني. ولكن موهبته ستتجلى في ثلاثيته الشهيرة ( بين القصرين، وقصر الشوق، والسكرية) التي انتهى من كتابتها عام 1952 ولم يتسن له نشرها قبل العام 1956 نظرا لضخامة حجمها. ونقل نجيب محفوظ في أعماله حياة الطبقة المتوسطة في أحياء القاهرة، فعبر عن همومها وأحلامها ، وعكس قلقها وتوجساتها حيال القضايا المصيرية. كما صور حياة الأسرة المصرية في علاقاتها الداخلية وامتداد هذه العلاقات في المجتمع. ولكن هذه الأعمال التي اتسمت بالواقعية الحية لم تلبث أن اتخذت طابعا رمزيا كما في رواياته " أولاد حارتنا" و "الحرافيش" و "رحلة ابن فطومة". بين عامي 1952 و 1959 كتب عددا من السيناريوهات للسينما. ولم تكن هذه السيناريوهات تتصل بأعماله الروائية التي سيتحول عدد منها إلى الشاشة في فترة متأخرة. ومن هذه الأعمال " بداية ونهاية" و " الثلاثية" و "ثرثرة فوق النيل" و" اللص والكلاب" و " الطريق " ، "أولاد حارتنا" ، "الكرنك" ، "ليالي ألف ليلة" ، و صدر له ما يقارب الخمسين مؤلفا من الروايات والمجموعات القصصية ،و ترجمت معظم أعماله إلى 33 لغة في العالم . ترجمت روايته "زقاق المدق" إلى الفرنسية عام 1970 ، ونقل عدد من أعماله البارزة إلى لغات متعددة، ولا سيما الفرنسية والإنكليزية . وحصل الأديب الراحل على عدة جوائز تقديرية من الدولة ، أهمها وسام الاستحقاق من الدرجة الأولى عام 1962 وسام الجمهورية من الدرجة الأولى عام 1969 ، وكان ثاني مصري يحصل على جائزة نوبل بعد الرئيس الراحل محمد أنور السادات ، ثم أعقبه العالم أحمد زويل عام 1999 ، وأخيرا الدكتور محمد البرادعي العام الماضي.ويعد محفوظ أشهر روائي عربي حيث امتدت رحلته مع الكتابة أكثر من 70 عاما كتب خلالها أكثر من 50 رواية ومجموعة قصصية فضلا عن كتب ضمت مقالاته.وكان الشاب الذي حاول اغتيال محفوظ بالسكين قد أصاب الرقبة وترك الحادث أثره على يد محفوظ اليمنى وعلى برنامجه اليومي ، إذ اضطر للاستجابة لإلحاح أجهزة الأمن فلازمه أحد الحراس لحمايته.وظل محفوظ حتى أيامه الأخيرة حريصا على برنامجه اليومي في الالتقاء بأصدقائه في بعض فنادق القاهرة ، حيث كانوا يقرأون له عناوين الأخبار ويستمعون إلى تعليقاته على الأحداث.
يعد نجيب محفوظ من الأدباء العباقرة في مجال الرواية وقد وهب حياته كلها لهذا العمل، كما انه يتميز بالقدرة الكبيرة على التفاعل مع القضايا المحيطة به، وإعادة إنتاجها على شكل أدب يربط الناس بما يحصل في المراحل العامة التي عاشتها مصر. يتميز أسلوب محفوظ بالبساطة، والقرب من الناس كلهم، لذلك أصبح بحق الروائي العربي الأكثر شعبية.

أعمال الأديب الراحل..
مصر القديمة (ترجمة) (1932) ، همس الجنون (مجموعة قصصية) (1938) ، عبث الأقدار (رواية تاريخية ) (1939) ، رادوبيس (رواية تاريخية ) (1943) ،كفاح طيبة (رواية تاريخية ) (1944) القاهرة الجديدة (رواية) (1945) ،خان الخليلى (رواية) (1946) ،زقاق المدق (رواية) (1947) ،السراب (رواية) (1948) ، بداية ونهاية (رواية) (1949) بين القصرين (رواية) (1956) السكرية (رواية) (1957)قصر الشوق (رواية) (1957)اللص و الكلاب (رواية) (1961) السمان و الخريف (رواية) (1962)
دنيا الله (مجموعة قصصية) (1962) الطريق (رواية) (1964) الشحاذ (رواية) (1965) بيت سئ السمعة (مجموعة قصصية) (1965) ثرثرة فوق النيل (رواية) (1966) أولاد حارتنا (رواية) (1967) ميرامار (رواية) (1967) تحت المظلة (مجموعة قصصية) (1969) خمارة القط الاسود (مجموعة قصصية) (1969) حكاية بلا بداية ولا نهاية (مجموعة قصصية) (1971) شهر العسل (مجموعة قصصية) (1971) المرايا (رواية) (1972) الحب تحت المطر (رواية) (1973) الجريمة (مجموعة قصصية) (1973) الكرنك (رواية) (1974) حكايات حارتنا (رواية) (1975) قلب الليل (رواية) (1975) حضرة المحترم (رواية) (1975) ملحمة الحرافيش (رواية) (1977) الشيطان يعظ (مجموعة قصصية) (1979) الحب فوق هضبة الهرم (مجموعة قصصية) (1979)عصر الحب (رواية) (1980) أفراح القبة (رواية) (1981) الباقى من الزمن ساعة (رواية) (1982) ليالى ألف ليلة (رواية) (1982) رأيت فيما يري النائم (مجموعة قصصية) (1982) رحلات ابن فطومة (رواية) (1983) أمام العرش (حوار بين الحكام) (رواية) (1983) التنظيم السرى (مجموعة قصصية) (1984) العائش فى الحقيقة (رواية) (1985) يوم مقتل الزعيم (رواية) (1985) حديث الصباح و المساء (رواية) (1987) صباح الورد (مجموعة قصصية) (1987) قشتمر (رواية) (1988) الفجر الكاذب (مجموعة قصصية)(1988)عجائب الأقدار: ميسرة (التبسيطات) (1989) أمام العرش : مبسطة وميسرة (التبسيطات) (1990) كفاح طيبة: مبسطة و ميسرة (التبسيطات) (1990) كفاح أحمس: مبسطة و ميسرة (التبسيطات) (1990) أصداء السيرة الذاتية (مجموعة قصصية)(1995) القرار الأخير (مجموعة قصصية) (1996) وطنى مصر (رواية) (1997) صدى النسيان (مجموعة قصصية) (1999) فتوة العطوف (مجموعة قصصية) (2001) ، أحلام فترة النقاهة (مجموعة قصصية) (2004) .

الأفلام المستقاة من أعمال نجيب محفوظ ..

الوحش (1954) ،فتوات الحسينية (1954)
درب المهابيل (1955) ،بين السماء والأرض (1959) ،بداية ونهاية (1960) ،اللص والكلاب (1962)،زقاق المدق (1963) ،الطريق (1964) ، بين القصرين (1964) ، القاهرة30 (1966) ،خان الخليلى (1966) ،السمان والخريف (1967) ،قصر الشوق (1967) ،ثلاث قصص (1968) ،ميرامار (1969) ،السراب (1970) ،الاختيار (1971) ،ثرثرة فوق النيل (1971) ، صور ممنوعة (1972) ،السكرية (1973)،الشحات (1973) الحب تحت المطر (1975) ،الكرنك (1975) ،المذنبون (1976) ،المجرم (1978) ،الشريدة (1980) ،الشيطان يعظ (1981) ،أهل القمة (1981) ، فتوات بولاق (1980) ، وكالة البلح (1982) ، الخادمة (1984) أيوب (1984) ، المطارد (1985) ، دنيا الله (1985) شهد الملكة (1985) ، التوت والنبوت (1986) ، الحب فوق هضبة الهرم (1986) ، عصر الحب (1986) ،الحرافيش (1986) ، الجوع (1986) ، وصمة عار (1986) ،أصدقاء الشيطان (1988) ،قلب الليل (1989) ، ليل وخونة (1990) نور العيون (1991) ، سماره الأمير (1992)

اضافة تعليق
لا يوجد تعليقات
Powered By : Dynamika